السفير الفلسطيني لـ”24 ساعة”: المغرب يدعم الموقف الفلسطيني في رفضه لصفقة القرن ونتنياهو يحاول الترويج لتطبيع علاقاته مع المغرب خدمة لحملته الانتخابية - 24 ساعة
حواراتواجهة

السفير الفلسطيني لـ”24 ساعة”: المغرب يدعم الموقف الفلسطيني في رفضه لصفقة القرن ونتنياهو يحاول الترويج لتطبيع علاقاته مع المغرب خدمة لحملته الانتخابية

على بعد يوم واحد من مسيرة الرباط الشعبية للتضامن مع القضية الفلسطينية وإعلان رفض الشعب المغربي ما يسمى بـ”صفقة القرن”، اتصلت صحيفة “24 ساعة” بالسفير الفلسطيني المعتمد في الرباط جمال الشوبكي وطرحت عليه أسئلة حول موقف المملكة المغربية من هذا الملف.

ما هو موقف فلسطين من خطة ترامب للسلام “صفقة القرن”؟

الشوبكي: الموقف الفلسطيني صارم أشد صرامة برفضه المطلق لصفقة القرن الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية ، هذه الصفقة لم تدع مجال لأي فلسطيني للتفكير أو التردد في رفضها بسبب حجم المساوئ التي جاءت فيها نتيجة تبني الرواية الصهيونية حول الأرض التاريخية لفلسطين والإدعاء أنها أرض لدولة يهودية وأنه لا حقوق للفلسطينيين فيها، وإنما هم فقط مقيمين على هذه الارض.

ويضيف السفير الفلسطيني: ماذا تبقى ؟! هل سيطالبوننا بإعتذار عن حرب 48 وأن نأسف لكل تاريخنا النضالي وسعينا لحق تقرير المصير، ها هم في بنود الصفقة يطالبون الدول العربية والإسلامية بدفع تعويضات لليهود الذين هاجروا من هذه الدول وإستوطنوا فلسطين، مدعين أنهم في وطنهم في حين نحن الفلسطينيين أصحاب الأرض لسنا سوى “مقيمين” ويحق لهم سحب هذه الإقامة منا.

صفقة القرن هي قطعا أسوأ ما طرح من مبادرات ولا تسعى إلا لتصفية القضية الفلسطينية وفرض رؤية مجلس المستوطنات والإدارة الأمريكية، هذا بالنسبة لنا مرفوض خاصة وأنهم يعتبرون القدس من شرقها إلى غربها عاصمة لدولة الإحتلال و تحت سيادة الإسرائيليين، وأعتقد أنه لا يوجد أي مسيحي أو فلسطيني أو مسلم يقبل بهذا الوضع، كما أنهم يتعاملون وكأن فلسطين من البحر إلى النهر هي دولة يهودية إسرائيلية ويجب أن نعترف بذلك وهذا يعني تنازل عن حقوقنا وإعطاء الحق للوجود الاسرائيلي في كامل أرضنا التاريخية.

كيف استقبلت السلطة الفلسطينية الموقف الرسمي للمملكة المغربية من خطة ترامب؟

الشوبكي: في الحقيقة نحن ما طلبناه كفلسطينيين عبر خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجامعة العربية هو إسقاط الصفقة، وأنا أرى أن المغرب يدعم الموقف الفلسطيني، الموقف المغربي كان موقفا فيه دبلوماسية ولكن فيه تأكيد على الحقوق الفلسطينية، كما أنه ينسجم مع الموقف العربي المتمسك بالمبادرة العربية وذلك كما ظهر في اجتماع وزراء الخارجية العرب، حيث جاء الموقف العربي بموافقة وزارة الخارجية المغربية بمعنى أن المملكة هي أحد مكونات موقف الإجماع العربي الرافض لصفقة القرن، وثانيا وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة قال نحن مع الفلسطينيين فيما يقررون، وفلسطين رفضت الصفقة، وطبعا الموقف الشعبي المغربي يرفض الصفقة وهذا ما عبرت عنه كافة الأحزاب المغربية التي يشارك عدد منها في الحكومة، وهو موقف مع فلسطين، ولا ننسى كذلك أن الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس موقفه واضح في دعم الحقوق المشروعة لأبناء شعبنا وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

في إطار البروباغاندا التي تمارسها وسائل الإعلام الإسرائيلية، نشرت الأخيرة خبرا يدعي عقد اتفاق سري بين المغرب وإسرائيل والولايات المتحدة يقضي بإعتراف ترامب بسيادة المغرب على صحرائه مقابل تطبيع علاقات الرباط مع إسرائيل. ما تعليقكم على مثل هذه الأخبار؟

الشوبكي: نحن لسنا بصدد أن نعلق على مواقع إخبارية اسرائيلية، المواقع الاسرائيلية تعمل على مدار الساعة من أجل خدمة نتنياهو في حملته الانتخابية، حتى أن صفقة القرن جاء توقيتها خدمة لنتنياهو بهدف كسب أصوات اسرائيلية والترويج بأنه هو الذي يصنع جسر التطبيع والتعاون مع العالم العربي، كل هذا يعتبر تشويش ولن نعلق عليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق