اتحاد آباء وأولياء تلاميذ المدارس الخاصة يصعدون احتجاجاتهم ضد وزارة التعليم - 24 ساعة
تربية وتعليمواجهة

اتحاد آباء وأولياء تلاميذ المدارس الخاصة يصعدون احتجاجاتهم ضد وزارة التعليم

 

24 ساعة – متابعة

عمم اتحاد آباء وأولياء التعليم الخاص بالمغرب، بيانا للرأي العام، توصلت جريدة “24ساعة” الإلكترونية بنسخة منه، عبر فيه عن قلقه الشديد حول ما يجري من تجاوزات ومس بحقوق الأطفال في التعليم من طرف بعض المؤسسات الخاصة التي التجأت ضدا على المبادئ المؤطرة للحق في التعليم إلى عدم تمكين الآباء من الملفات والوثائق الإدارية الخاصة بهم، والمتمثلة في: بيانات النقط ونتائج نهاية السنة؛ شهادات الباكالوريا؛ شهادات المغادرة.*

ودعا بيان الإتحاد الآباء والأمهات للقيام ما أسماه ” انزالا جماعيا احتجاجيا” أمام المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية حتى تمكينهم من الوثائق المطلوبة انطلاقا من اختصاصاتها وسلطتها الإدارية وذلك يوم الأربعاء 29 يوليوز 2020 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

وأكد البيان أن إتحاد آباء وأولياء تلاميذ مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب يتابع بقلق شديد ما يجري من تجاوزات ومس بحقوق الأطفال في التعليم من طرف بعض المؤسسات الخاصة التي التجأت ضدا على المبادئ المؤطرة للحق في التعليم إلى عدم تمكين الآباء من الملفات والوثائق الإدارية الخاصة بهم، والمتمثلة في: بيانات النقط ونتائج نهاية السنة / شهادات الباكالوريا / شهادات المغادرة. بالإضافة إلى استمرار احتجاز أغراضهم المدرسية وعدم تمكينهم من التسجيل برسم الموسم الدراسي المقبل 2020-2021، مشترطة مقابل ذلك، التسوية المالية للأشهر موضوع النزاع بين الأسر وأرباب المؤسسات التعليمية الخاصة، بالرغم من تتالي صدور أحكام قضائية استعجالية تدين هذا الامتناع وتقضي بحق التلميذ ووليه في تحصيل الوثائق التربوية والإدارية من المؤسسة الخاصة. معتمدة في ذلك على القاعدة القانونية: “المصلحة الفضلى للمتمدرسين وحقهم في تيسير الولوج للتعليم “.

و أورد البيان انه وأمام تجاهل وزارة التربية الوطنية لرسالتنا الموجهة إليها بتاريخ 17 يوليوز 2020 لمطالبتها بالتدخل العاجل لوقف ما يتعرض له المتمدرسون وأولياؤهم من طرف بعض المؤسسات الخاصة من مساس وانتهاك لحقوقهم وفق ما تقتضيه مبادئ دستور وطننا والتزاماته الدولية وقانون 06.00 بمثابة النظام الأساسي للتعليم الخصوصي وصلاحياتها الحكومية المتمثلة في الإشراف البيداغوجي وذلك باستصدار مذكرة وزارية لحث مدراء الأكاديميات والمديرين الإقليميين من أجل السهر على ضرورة اتخاذ كافة التدابير لتمكين جميع التلاميذ وأوليائهم من جميع وثائقهم الإدارية والتربوية وفق ما يكفله لهم القانون، والحرص على تجنيبهم اللجوء للآليات القضائية.

وأهاب بيان الاتحاد بكافة الآباء والأمهات لسلك جميع المساطر القانونية والسلمية حفاظا على حقوقهم المشروعة بإثبات كافة حالات الامتناع أو التماطل بما فيها المؤسسات المغلقة، وتقديم شكاياتهم الفردية يوم الاثنين 27 يوليوز 2020 للسادة والسيدات المدراء الإقليميين لوزارة التربية الوطنية قصد التدخل العاجل.

واستطرد البيان أن الموقف المقيت للمؤسسات التي تصر بدون وجه حق على حجز وثائق التلاميذ وحرمانهم من فرحة النجاح وتضييع فرص التسجيل أمامهم بمؤسسات أخرى بالنسبة للراغبين في شهادة المغادرة، وحق المشاركة في مباريات أو التسجيل في معاهد جامعية سواء وطنية أو دولية بالنسبة للتلاميذ المحتجزة نتائجهم وشهادات الباكالوريا ضدا على مصلحتهم الفضلى وحقهم في تيسير الولوج إلى تعليم متكافئ.

وأدان البيان باستهجان الإغلاق المقنّع لبعض المؤسسات التعليمية الخاصة التي اختارت الفرار بدل تحديد مدوامة لتمكين التلاميذ من حقوقهم خلال هذه الفترة الحرجة.

وطالب بيان اتحاد آباء وأولياء التعليم مطالبة وزير التربية الوطنية بتحمل مسؤوليته الأدبية والقانونية والبيداغوجية في فرض تطبيق المساطر القانونية والإدارية والتنظيمية عبر سحب تراخيص الوزارة من المكلفين بالإدارة التربوية لمؤسسات التعليم الخصوصي الذين يصرون على مخالفتهم للقانون وإخلالهم بالتزامهم في تطبيق المساطر الإدارية والتنظيمية المعمول بها في وزارة التربية الوطنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق