كورونا.. ارتفاع الإصابات عالميا وتشكيك في لقاحات روسية وصينية - 24 ساعة
covid19دوليواجهة

كورونا.. ارتفاع الإصابات عالميا وتشكيك في لقاحات روسية وصينية

نشر بشراكة مع DW العربية

وصل إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) في العالم إلى 17 مليونا و594 ألفا و541 حالة، حتى يوم أمس الجمعة الساعة 18:07 دقيقة، حسب التوقيت العالمي الموحد (يو.تي.سي)، وفقا لبيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وأظهرت البيانات أن فيروس كورونا (كوفيد19-) قد أودى بحياة 679 ألفا و487 شخصاً.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أول حالات في الصين في ديسمبر عام 2019 .

وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة 152 ألف حالة وفاة وأربعة ملايين ونصف المليون حالة إصابة. وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة 92 ألف حالة وفاة ومليوني و 600 ألف حالة إصابة.

وجاءت الهند في المركز الثالث مسجلة 35 ألف حالة وفاة ومليون و600 ألف حالة إصابة. وحلت روسيا في المركز الرابع مسجلة نحو 14 ألف حالة وفاة و 839 ألف حالة إصابة.

فاوتشي يشكك في اللقاحات الروسية والصينية 

شكك خبير الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي عضو خلية مكافحة فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، الجمعة في سلامة اللقاحات التي يتم تطويرها حاليا في روسيا والصين.

وأعلن فاوتشي في جلسة استماع أمام الكونغرس الأمريكي: “آمل حقا في أن يختبر الصينيون والروس لقاحاتهم قبل استخدامها على أي فرد”.

وأضاف مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية الذي يحظى باحترام كبير أن “الإعلان عن تطوير لقاح يمكن توزيعه حتى قبل اختباره يطرح في رأي مشكلة لكي لا أقول أكثر من ذلك”. ويرى فاوتشي أن الولايات المتحدة لن تضطر للاعتماد على لقاحات تطورها دول أخرى.

وهذا الأسبوع، أعلنت روسيا أنها ستبدأ اعتباراً من سبتمبر وأكتوبر الإنتاج الصناعي للقاحين ضد كوفيد-19 طورهما باحثون من مراكز حكومية. ولم تكشف موسكو البيانات العلمية التي تثبت فعالية لقاحاتها وسلامتها.

وأظهرت عدة مشاريع لتطوير لقاحات نتائج مشجعة بينها مشروع صيني يتم بالتعاون بين معهد أبحاث عسكرية ومجموعة “كانسينو بيولوجيكس” لإنتاج الأدوية.

وأجاز الجيش الصيني نهاية حزيران/يونيو استخدام اللقاح في صفوفه حتى قبل بدء المراحل الأخيرة لتجربته.

سباق دولي للوصول إلى لقاح فعال

وبلغت ثلاثة لقاحات تطور في الدول الغربية المرحلة الأخيرة في تجاربها السريرية على البشر، وهي لقاح لشركة “موديرنا” الأمريكية وآخر تطوره جامعة أوكسفورد البريطانية بالتعاون مع مختبر “أسترا زينيكا” وثالث لتحالف “بايو ان تيك-بفايزر” الألماني-الأمريكي.

وبدأت المعركة لتطوير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد الذي يلحق أضرارا باقتصادات العالم على وقع إعادة فرض تدابير صحية وارتفاع عدد الوفيات بكوفيد-19، بينما تتوقع منظمة الصحة العالمية بقاء آثار الوباء “لعقود”.

وتتكثف التحالفات للتحقق من الحصول على لقاح ضد كوفيد-19 وتشتد المنافسة وهو دليل على السباق المحموم بين الدول لانتاج لقاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق